مرحلة الطفولة المتوسطة
مرحلة الطفولة المتوسطة

مرحلة الطفولة المتوسطة

مرحلة الطفولة المتوسطة، الطفولة هي إحدى مراحل النمو التي يعتمد عليها الإنسان في البقاء، وهي أهمها لأنها تمثل مرحلة النمو والتطور والتكوين، ومن خلالها يتم تربيته نفسياً وسلوكياً، سوف نستعرض من خلال هذا المقال معلومات حول مرحلة الطفولة المتوسطة.

مرحلة الطفولة المتوسطة

  • ينطبق مصطلح “الطفولة المتوسطة” على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السادسة والتاسعة، ويشير هذا العمر إلى العمر الذي يُسمح فيه للأطفال بالالتحاق بالصف الثالث من التعليم الابتدائي، ومع اتساع دائرتهم وبيئتهم، تتوسع آرائهم أيضًا.
  • اكتساب العديد من المهارات والصفات والخصائص الجديدة، لذا فإن هذه المرحلة تؤثر على نمو الطفل وبنيته بسبب اختلافهما وتجديدهما، ويزيد اعتماده على الذات من استقلاليته وانفصاله عن والديه.
  • تم تشكيل الأفكار المحددة التي ظهرت في هذه المرحلة لأن الطلاب تعرضوا لمعرفة مدرسية جديدة، هذه طريقة جديدة للبدء وتضيف جودة إلى حياة الطفل.
  • في هذه المرحلة، يبدأ الأطفال في الميل إلى الجنس الآخر، مما يشير إلى التفاعل العاطفي وتقارب العواطف.
  • خلال هذه الفترة، ما يميز الأطفال أنهم يسعون إلى الحصول على التقدير من خارج أفراد أسرتهم، لأن صورة الطفل الذاتية تمثل أهم دوافعه وضروراته وأولوياته، مما يحتم عليه مراجعة سلوكه أول بأول  ومهاراته كل يوم، وزيادة نطاق المنافسة للوصول إلى مستوى متميز في الرياضة أو غيرها من الأبحاث أو الدراسة.
  • لذلك فإن تجسيد الفروق ومعايير الإعجاب يعتمد على نظرة البيئة الخارجية المتمثلة في الزملاء والمعلمين والأوساط التربوية للأطفال والرفاق.

خصائص مرحلة الطّفولة المُتوسّطة

في فترة الطفولة المتوسطة يتصف الطفل بعدة صفات تصنف حسب احتياجات الطفل وتأثير البيئة عليه، الصفة العامة لهذه المرحلة بناءة تلعب دورًا في تكوين الطفل وتنشئته الجسدية والنفسية والسلوكية والتعليمية والمعرفية، وتسمى هذه المرحلة بالطفولة الهادئة في النمو البدني مقارنةً بالمرحلة السابقة والمرحلة التالية.

ومع ذلك، بالنظر إلى أن الطفل في ظل الظروف المعرفية الجديدة المتعلقة بالمدرسة، فإن جوانب الطفل الاجتماعية والسلوكية والعاطفية وغيرها تزداد باطراد وبشكل كبير، ويمكن تلخيص الخصائص العامة لهذه المرحلة على النحو التالي:

  • في هذه المرحلة، يتم استبدال الأسنان اللبنية واستبدالها بأسنان الطفل الدائمة.
  • تكوين شخصية الطفل واستقلاليته، وكذلك التعبير عن الذات المتمثل في علاقة الطفل بالمجتمع المدرسي.
  • لقد تطورت حاسة اللمس لدى الأطفال بشكل ملحوظ، ووصلت عدة مرات إلى ما لدى المراهقين.
  • هدوء نسبي للطفل خلال هذه المرحلة والتغير نمطي للشخصية؛ في هذه المرحلة تكون عواطف الطفل مستقرة.

أما بالنسبة لأداء نمو الأطفال في منتصف طفولتهم، فيتمثلون في النمو الجسدي والعاطفي  والنفسي والحركي والحسي والروحي، يمكن أن ينعكس أداء هذا النمو من خلال تحديد احتياجات الأطفال في الجوانب المذكورة أعلاه، وفيما يلي بعض خصائص هذه الجوانب:

  • التطور البدني والفسيولوجي:الطفولة في منتصف العمر لا يكون لديها العديد من التغييرات الجسدية، بالمقارنة مع المرحلة السابقة، ينمو الجسم ببطء في هذه المرحلة، لكن الجدير بالذكر أن المظهر العام لتفاصيل الشخصيات التي يحملها الفرد تختلف.
  • سيؤدي نمو حجم وعضلات الأطفال في مرحلة التطور الحركي إلى اختلافات واضحة، وتمثل هذه الاختلافات سلوك الأطفال وميول ممارسة الرياضة والتعبير عن المحفزات المشابهة لهذا السلوك، لأن رياضات الأطفال تتحسن عادة ويمكن أن تتحكم في مفاجأتهم.
  • يوسع تطور الحواس من إدراك الطفل للأرقام والألوان والحروف وعلاقاتها، ويمكنه تمييز الفصول وإدراك شهور الأسبوع وأسابيعه وأيامه.
  • التطور الفكري يتسارع خلال مرحلة الطفولة، مما يساعده على دخول المدرسة والتواصل مع مجموعة واسعة من العلاقات الاجتماعية، لذلك فقد تعلم المهارات الأساسية مثل الرياضيات والكتابة والقراءة، واستمرار قدراته في التحسن في الفهم والذاكرة.

قدمنا لحضراتكم بعض المعلومات الهامة حول مرحلة الطفولة المتوسطة من خلال موقع سوبر معلومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *